طب

متى تبدأ حركة الجنين وكيف تشعر الحامل بحركته

متى تبدأ حركة الجنين وكيف تشعر الحامل بحركته ؟ وما الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى وماهو معدل حركة الجنين ودليل حركة الطفل المحتملة خلال أشهر الحمل وتأثير الحالة النفسية والعاطفية للحامل على حركة الجنين وماهي حالات عدم الإحساس بحركة الجنين وأهم النصائح للحفاظ على حركة الجنين الطبيعية اعدها لكم فريق موقع ثقافة.كوم .

إقرأ في هذا المقال

متى تبدأ حركة الجنين وكيف تشعر الحامل بحركته

من أكثر اللحظات المميزة عند الأم أثناء فترة حملها هي لحظات الشعور بحركة جنينها، إذ تظل الأم في حالة ترقب وانتظار منذ الشهور الأولى في الحمل حتى تشعر بأول حركة خفيفة لطفلها. لذلك يجب أن تكون الأم على دراية كاملة بحركات الجنين وأنماطها.

يقوم الطبيب الخاص بالأم بتعليم الأم حركات جنينها وأوقاتها لمراقبة الحركة، إذ يمكن أن يكون انخفاض حركة الجنين في وقت ما علامة خطر ويتطلب تدخل الطبيب. فمتى تبدأ حركة الجنين؟

متى تبدأ حركة الجنين

متى تبدأ حركة الجنين وكيف تشعر الحامل بحركته
متى تبدأ حركة الجنين وكيف تشعر الحامل بحركته

تبدأ حركة الجنين الواضحة عند الأسبوع السادس عشر من الحمل (الشهر الرابع)، وإذا كانت الأم حاملا للمرة الأولى فلن تشعر بحركات الجنين الخفيفة إلا عندما يكون عمر الجنين أكثر من 20 أسبوعا (آخر الشهر الخامس).

تدرك معظم النساء-اللائي سبقن لهن الحمل-أن أطفالهن يتحركن عندما يكونن في الأسبوع 16-18 من الحمل ( الشهر الرابع). ومع ذلك لا يوجد وقت محدد للشعور بحركة الجنين فهي تختلف من أم إلى أخرى.

 

كيف تشعر الحامل بحركة الجنين

يعتمد نوع الحركة التي تشعر بها الأم أثناء حركة الجنين على مرحلة نموه، ونشاطه الذي يقوم به.

يكون الشعور الأول الذي تشعر به الأم هو رفرفة الفراشات في بطنها، أو التأرجح، ومع تطور النمو تشعر بركلات خفيفة صغيرة.

عندما يتطور نمو الجنين، وتصبح بشرة الأم مشدودة على الرحم يصبح من السهل على الأم الشعور بحركات طفلها وركلاته، إذ أنه قرب الولادة تصبح تلك الركلات مؤلمة لها.

إذا تعدت الأم الخمس شهور من الحمل ولم تشعر بحركة الجنين فيجب أن تلجأ إلى الطبيب فورا.

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى

متى تبدأ حركة الجنين وكيف تشعر الحامل بحركته
متى تبدأ حركة الجنين وكيف تشعر الحامل بحركته

لا توجد دراسات مؤكدة توضح وجود فرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى، فإذا كنت ترغب في معرفة جنس طفلك ، فقد تتمكن من القيام بذلك عن طريق فحص الموجات فوق الصوتية (السونار) في الأسبوع الخامس عشر من الحمل.

ولكن كل ما يقال اجتهادات قد تخطئ أو تصيب وهي:

  •  تبدأ حركة الجنين الذكر في الشهر الرابع، بينما تبدأ حركة الجنين الأنثى في الشهر الخامس.
  • يتحرك الجنين الذكر في المنطقة العلوية، بينما يتحرك الجنين الأنثى في المنطقة السفلية.
  • حركة الجنين الأنثى أهدى نوعا ما من الجنين الذكر، وأقل حدة.

 

معدل حركة الجنين

مع تقدم الحمل تصبح الحركات والركلات أقوى وأكثر تكرارا، إذ أنه خلال الثلث الثالث من الحمل يتحرك الجنين حوالي 10 مرات على الأقل كل ساعة ولا تشعر الأم بكل الحركات عند انشغالها.

حركة الجنين المحتملة خلال أشهر الحمل

نوضح لكم فيما يلي بيان حركة الجنين المحتملة خلال أشهر الحمل ابتدائا من الشهر الثالث من الحمل

حركة الجنين في الأسبوع الثاني عشر (الشهر الثالث)

  • يبدأ الطفل في الحركة، ولكن لا تتمكن الأم من الشعور بحركته نظرا لصغر حجمه الشديد.

حركة الجنين في الأسبوع السادس عشر (الشهر الرابع)

  • تشعر بعض الأمهات الحوامل برفرفة تشبه رفرفة الفراشات، أو فرقعة الفشار الخفيفة.

حركة الجنين في الأسبوع العشرون ( الشهر الخامس)

  • يزداد نمو الطفل وتبدأ الأم في الشعور بحركات طفلها لخفيفة.

حركة الجنين في الأسبوع الرابع والعشرون (الشهر السادس)

  • تبدأ حركات الطفل في الوضوح، وقد تشعر الأم ببعض التشنجات الخفيفة الغير مؤلمة ببطنها.

حركة الجنين في الأسبوع الثامن والعشرون (الشهر السابع)

  • تزداد حركة الطفل كثيرا، وقد تتسبب بعض الركلات في بعض الألم.

حركة الجنين في الأسبوع الثاني والثلاثون (الشهر الثامن)

  • يهدأ نشاط الطفل قليلا؛ نتيجة زيادة حجمه استعدادا للولادة.

تأثير الحالة النفسية والعاطفية للحامل على حركة الجنين

متى تبدأ حركة الجنين
متى تبدأ حركة الجنين

تتأثر حركة الجنين بانفعالات الأم وحالتها النفسية. في حالة السعادة تزداد عدد حركات ذراع الجنين، بينما في حالة الحزن انخفض عدد حركات ذراع الجنين.لا تؤثر حالة السعادة أو الحزن على ساق الجنين أو جزعه، إذ أن العواطف المستحثة تؤثر في المقام الأول على حركات أذرع الأجنة.

أثبتت الدراسات أن تعرض الأم للقلق والتوتر الزائد أو الاكتئاب أثناء فترة الحمل يعرض الطفل للإصابة بمجموعة من المشاكل أهمها: اضطراب الحركة قبل الولادة، واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بعد الولاده.

تشير الأبحاث إلى أن الضغط النفسي للحامل يعمل على ارتفاع هرمون الكورتيزون وانتقاله إلى الجنين والذي يؤدي إلى نقص الأكسجين في الأنسجة وبالتالي التعرض لتشوهات خلقية مؤثرة على حركة الجنين.

حالات عدم الإحساس بحركة الجنين

يتأثر نشاط الجنين بمجموعة متنوعة من العوامل، وتكون الأم أكثر إدراكا لها.

وضعية الجسم

  • حركة الجنين عند الاستلقاء أقل من حركته عند الجلوس أو الوقوف.

فترات اليوم

  • عادة ما تكون فترات بعد الظهر والمساء هي أكثر الأوقات نشاطا للطفل.

النوم

  • يكون للطفل فترات للنوم ما بين 20 إلى 40 دقيقة لن يتحرك الطفل في تلك الفترة.

السمنة

  • تعد السمنة من الأمور الواضحة التي تؤدي إلى عدم الإحساس بحركة الجنين نتيجة زيادة سمك جدار البطن

متى يكون عدم الإحساس بحركة الجنين علامة خطر؟

متى تبدأ حركة الجنين
متى تبدأ حركة الجنين

يوجد انخفاض تدريجي في حركة الجنين خلال الثلث الثالث من الحمل نتيجة زيادة حجم الجنين ونموه ولكن،عندما تزداد فترة عدم إحساس الأم بحركة الجنين لمدة تزيد عن 24 ساعة يجب أن تسرع إلى الطبيب المتابع للإطمئنان على صحة طفلها، إذ يؤثر انخفاض حركات الجنين على 5-15٪ من حالات الحمل.

قد يكون انخفاض حركة الجنين لعدة أسباب لها علاقة بالحمل مثل:

ضعف نمو الجنين

لوحظ أن ضعف نمو الجنين يؤدي إلى إنخفاض كبير وملحوظ في حركته، والذي يستدعي اللجوء للطبيب وإجراء الفحوصات للعلاج الفوري، ومراقبة ضربات قلب الجنين؛ حتى لا يتعرض للموت.

قصور المشيمة

نقص سريان الدم للمشيمة يؤدي إلى قصور المشيمة وبالتالي إنخفاض كبير في حركة الجنين؛ وارتفاع في ضغط الدم، والإجهاض.

قلة السائل السلوي (oligohydramnios)

السائل السلوي المحيط بالجنين بمثابة وسادة حوله تسمح للجنين بالحركة والنمو، كما أنه يمنع الجنين من الضغط على الحبل السري. أثبتت الدراسات أن انخفاض كمية السائل السلوي المحيط بالجنين تقلل من حركة الجنين كثيرا، وتزيد من خطورة الضغط الزائد على الحبل السري.

التهابات داخل الرحم

تشير الالتهابات إلى وجود بكتيريا داخل الرحم، والتي تنتقل إلى الجنين، وتؤثر على نموه وحركته، وتسبب له العدوى. قد يصل الأمر إلى الإجهاض.

 عوامل أخرى لعدم الإحساس بحركة الجنين

فيما يلي أهم العوامل الاخري التي تؤدي لعدم الإحساس بحركة الجنين:

التشوه الخلقي

زيادة حركة الجنين علامة مطمئنة إلى نشاط الجنين، وعدم وجود تشوهات خلقية. لكن انخفاض حركة الجنين الزائد عن الطبيعي قد يكون إشارة إلى الإصابة بعيب خلقي، أو تشوه جنيني. لذلك يجب الإسراع إلى الطبيب والفحص بالسونار.

 عوامل أخرى تؤدي لعدم الإحساس بحركة الجنين

  • اضطراب النمو العصبي.
  • نقص سكر الدم.
  • موت الجنين.

نصائح للحفاظ على حركة الجنين الطبيعية

  • الإبتعاد عن القلق والتوتر، وتجنب الاكتئاب.
  • تجنب الوجبات الجاهزة والأطعمة ذات المواد الحافظة.
  • تناول الطعام الصحي والخضراوات والفاكهة الطازجة من أجل نمو سليم للجنين.
  • الابتعاد عن الشاي والقهوة والتوابل؛ حتى لا تؤثر على أعصاب الأم والجنين، وتضر بالحمل.
  • تجنب المسكنات والأدوية المهدئة حتى لا يتعرض الجنين للتشوهات الجنينية.
  • عدم حمل أشياء ثقيلة الوزن تجنبا للإجهاد.
  • ممارسة رياضة المشي يوميا، فهي تساعد على تغذية الجنين بشكل سليم، وتنشيط الدورة الدموية وبالتالي حركة طبيعية للجنين.
  • أخذ قسط كاف من النوم.
  • متابعة ضربات قلب الجنين مع الطبيب المعالج.

عايدة صالح

محررة في العديد من المواقع البحثية و الاخبارية وخبيرة تربوية وحاصلة علي الدراسات العليا في علم التربية ونظم المعلومات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى