مال و اعمال

كيف سيؤثر الغزو الروسي لأوكرانيا على سعر البنزين والغاز حاليا والمستقبل البعيد ؟

مع حظر الولايات المتحدة تمامًا لواردات النفط الخام الروسي ارتفع سعر البنزين لمستويات قياسية، حيث قفزت ارتفاع أسعار النفط والغاز وسط مخاوف من حدوث صدمة اقتصادية عالمية من جراء الغزو الروسي لأوكرانيا، ومن المتوقع أن تتخطي أسعار البنزين في الولايات المتحدة 7 دولارات للغالون بسبب الصراع في أوكرانيا وعوامل أخرى، ومن المحتمل أن تستمر أسعار الغاز المرتفعة خلال الصيف.

من الصعب حاليًا تحليل تأثير الأزمة الحالية في أوكرانيا على أسواق الطاقة المتغير، خاصة وأن صانعو السياسة في أوروبا متخبطين في التدخل في إمدادات الطاقة الروسية، ولكن مع تدهور الوضع في أوكرانيا ستزداد التوترات بين هذا الهدف والضغط الشديد لتشديد العقوبات.

من المهم فهم ظروف السوق، فأسواق الطاقة العالمية ضيقة بالفعل، لقد أدت سنوات من التراجع في الاستثمار في النفط إلى جانب الطلب القوي إلى حدوث عجز في مخزونات النفط والمنتجات البترولية، فضلاً عن فجوة هائلة في مخزونات الغاز الطبيعي.

لا يوجد حل سريع لهذه المشكلة، فلا يزال الوقود الأحفوري يشكل 85% من مزيج الطاقة العالمي، بينما تشكل الطاقة المائية والنووية 11% وطاقة الرياح والطاقة الشمسية 4% فقط.

ارتفعت أسعار الوقود الأحفوري مؤخرًا بأسرع وتيرة لها منذ أواخر السبعينيات، وتسببت مثل هذه الارتفاعات السريعة في تكاليف الطاقة في حدوث حالات ركود في الماضي.

قطاع النفط والغاز حاليا ليس عليه عقوبات مشددة

في البداية فرضت العديد من الدول عقوبات على روسيا والمؤسسات المالية الكبرى في روسيا، لكن من الواضح أنها تجنبت قطاع الطاقة (النفط والغاز) في روسيا، ولكن بعد فترة حظرت الولايات المتحدة الواردات النفطية الروسية، لكن الدول الأوروبية كانت مواقفها متباينة حيال هذا الأمر.

على الرغم من أن العقوبات الأوروبية لا تهدف إلى استهداف قطاع الطاقة الروسي بشكل مباشر، إلا أن التصعيد السريع للعقوبات سيقلل الطلب الأوروبي على النفط والمنتجات البترولية الروسية، لكن بالنسبة لروسيا فإن خسارة الطلب الأوروبي سيعوضها زيادة الطلب من الصين، وعلى المدى القصير، ستظل إمدادات الغاز سليمة ما لم تتضرر البنية التحتية المستخدمة لنقل الغاز في الصراع.

يتردد صناع السياسة الغربيون في تعطيل إمدادات الطاقة الروسية، لكن التوترات ستزداد بين هذا الهدف والضغط المكثف لتشديد العقوبات مع تفاقم الوضع في أوكرانيا.

في الوقت نفسه، حافظت روسيا على إمدادات الطاقة، ومع ذلك، قد يقرر عدد متزايد من المشترين من أوروبا والولايات المتحدة الابتعاد عن الإمدادات ذات الصلة لتقليل المخاطر القانونية والمتعلقة بالسمعة.

 

تأثير مباشر محدود على المعروض

تصدر روسيا 5.5 مليون برميل من النفط الخام يوميًا، مع أكثر من 3.5 مليون برميل تذهب مباشرة إلى أوروبا والباقي يذهب في الغالب إلى آسيا، بالإضافة إلى ذلك، يتم تصدير حوالي 1.2 مليون برميل من النفط المكرر يوميًا إلى أوروبا، من 3.5 مليون برميل يوميًا من النفط الخام المشحونة إلى أوروبا يتم تسليم مليون برميل عبر خط أنابيب دروجبا ولها عقود طويلة الأجل، ما لم تقرر روسيا إغلاق خط الأنابيب لا نتوقع أي اضطراب في الصادرات.

النفط لديه بعض المرونة إذا توسعت العقوبات، قد يتم استبدال واردات النفط من أوروبا إلى روسيا بدول أخرى، في السابق، توقع المحللون عجزًا قدره 500000 برميل يوميًا في سوق النفط هذا العام، وإذا منعت العقوبات روسيا من تصدير 1 إلى 1.5 مليون برميل من النفط يوميًا، فسوف يتسع عجز سوق النفط بشكل كبير في عام 2022.

قد تتعرض صناعة النفط والغاز الروسية لضربة طويلة الأمد، من المرجح أن ينضب الاستثمار والتمويل من المستثمرين الأجانب، كما يتضح من بيع حصة شركة بريتيش بتروليوم في روسنفت، وسيتراجع اعتماد المشترين على النفط والغاز الروسي بشكل كبير في الأشهر والسنوات المقبلة، مما يقلل من هذه المخاطر.

لا يزال سوق الغاز الطبيعي العالمي مقيدًا

سوق الغاز الطبيعي العالمي ضيق للغاية في الوقت الحالي، باستثناء انخفاض الطلب، سيبقى السوق على هذا النحو لسنوات قادمة، حيث لن تدخل خطط الغاز الطبيعي الرئيسية الجديدة حيز التنفيذ حتى عام 2024 على أقرب تقدير.

حوالي 35% من الغاز الطبيعي الذي يتم استيراده إلى أوروبا هو الغاز الروسي، والذي تم نقله تاريخيًا عبر أربعة خطوط أنابيب (نورد ستريم ويامال-أوروبا وأوكرانيا وتركيا ستريم).

تم الانتهاء من خط الأنابيب الجديد (نورد ستريم 2)، وذلك بشكل أساسي لزيادة إمدادات الغاز الطبيعي من روسيا إلى أوروبا، لكن عملية الموافقة علقت من قبل ألمانيا بسبب الحرب علي أوكرانيا.

وقد انخفض نقل الغاز عبر خطوط الأنابيب الأوكرانية من 90 مليار متر مكعب سنويًا إلى حوالي 40 مليار متر مكعب سنويًا في العامين الماضيين، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تحول روسيا إلى خطوط أنابيب أخرى وجزئيًا لتلبية الطلب المتزايد.

وهذا يعني أنه حتى بافتراض عدم فرض مزيد من العقوبات من الغرب، فإن صادرات الغاز الروسي إلى أوروبا قد تظل محدودة إذا انزلقت أوكرانيا في حرب طويلة الأمد.

الطلب العالمي على الغاز الطبيعي المسال آخذ في الارتفاع

على مدى السنوات الست الماضية، حاولت أوروبا زيادة قدرتها على إعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى غاز بشكل كبير لتقليل اعتمادها على الغاز الروسي، لتلبية احتياجاتها من الطاقة تعتمد أوروبا حاليًا على الغاز الطبيعي المسال المستورد كما تعتمد على الغاز الروسي.

لكن أوروبا ليست وحدها التي تسعى لاستيراد الغاز الطبيعي المسال، نظرًا لأن الدول المتقدمة تعمل على تقليص حجم محطات الطاقة التي تعمل بالفحم وإغلاقها، فإنها تقوم حاليًا بتوليد الكهرباء من توربينات الغاز ذات الدورة المركبة (CCGTs) لتلبية احتياجاتها من الطاقة.

لا تزال الأسواق الناشئة مثل الصين والهند تزيد من قدرة توليد الطاقة لمجموعات المولدات ذات الدورة المزدوجة، وفي نفس الوقت تعمل على توسيع قدرة توليد الطاقة من الطاقة المتجددة على نطاق واسع.

على الرغم من أننا نتوقع نمو سوق طاقة الرياح بنسبة 150% على الأقل وسوق الطاقة الشمسية بنسبة 200% على الأقل خلال السنوات العشر القادمة، فإن هذا لا يعني أن الطلب على الغاز الطبيعي سينخفض ​​خلال هذه الفترة، من المرجح أن ينمو الطلب على الغاز الطبيعي بنحو 4% سنويًا خلال العقد القادم للمساعدة في سد فجوة توليد الكهرباء.

ما الذي يمكن أن يتسبب في انخفاض الأسعار؟

كما ذكرنا سابقًا، لا يوجد حل سهل لأسعار الطاقة على المدى القصير.

فيما يتعلق بالغاز الطبيعي، من المتوقع أن تصبح الولايات المتحدة مصدرًا مهمًا للغاز الطبيعي في السنوات القليلة المقبلة مع مواردها الوفيرة في جبال الأبلاش ومنطقة برميان، من المرجح أن يتدفق معظم الغاز الطبيعي إلى السوق الأوروبية.

على صعيد النفط، تجدر الإشارة إلى أن منظمة أوبك التزمت الصمت حتى الآن بشأن الأزمة، فمعدل الطاقة الفائضة داخل أوبك محدودة، لكن التقدم في إيران يستحق التطلع إليه، حيث تتواصل المفاوضات في فيينا على أمل إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 للسماح لإيران ببيع النفط للأسواق الدولية، ومن المتوقع المصادقة على الاتفاقية في الأسابيع المقبلة، إذا تم التوصل إلى اتفاق فقد يرتفع الانتاج في السوق قريبًا (خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر) بحوالي 105 مليون برميل من النفط الخام والمكثفات المخزنة في إيران، وعلى المدى القصير ستخضع أسعار سوق النفط للاعتدال إلى حد ما، هناك احتمال آخر وهو أنه مع ارتفاع أسعار النفط والغاز بالفعل، فإن أي ارتفاع إضافي قد يؤدي إلى ركود وانهيار في الطلب.

ثقافة دوت كوم

محلل وكاتب صحفي محنك اكتب في جميع المجالات الصحية والتعليمية والعلمية والادبية والسياسية والتقنية باحتراف كامل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى